Loading alternative title

حادثة السيجومي ... وزارة الداخلية تُخادع الرأي العام ثم تستدرك

حادثة السيجومي ... وزارة الداخلية تُخادع الرأي العام ثم تستدرك
اﻟﺴﺒﺖ 12 ﺟﻮاﻥ 2021 06:14
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

نشرت وزارة الداخلية التونسية بتاريخ 10 جوان 2021، بلاغا توضيحيا حول ما أثاره مقطع فيديو تم تداوله في وسائل التواصل الإجتماعي من ضجة لدى الرأي العام ، وفيه يظهر شاب عار يسحله اعوان امن في الطريق العام  بمنطقة سيدي حسين السيجومي بالعاصمة.

ورصد الفيديو  اعتداء  أمنيين بزي مدني على الشاب قرب  سيارة امنية،.

واكدت الوزارة فتح بحث على مستوى التفقدية العامة للأمن الوطني للتحقيق في  حيثيات ما جاء في  مقطع الفيديو. وجاء في بيان  اول لوزارة الداخلية  أنه "اثر قيام دورية تابعة لمنطقة الأمن الوطني بسيدي حسين بالتمشيط رصدت شخصا قالت إنه كان في حالة سكر مطبق و بصدد احداث الهرج والتشويش بالطريق العام ويتلفظ بكلمات نابية. مشددة على أن "الشخص المعني دخل في حالة هيجان وقام بتجريد نفسه كليا من ملابسه عندما توجت الدورية المذكورة إليه قصد التحري معه لافتة إلى أنه تمت محاولة السيطرة عليه نظرا للحالة الهستيرية التي كان عليها".

فريق "تراست نيوز" تابع الموضوع وسلط الضوء على تصريح للطفل الذي اخلي سبيله لانه قاصر  يبلغ من العمر15سنة، في مقطع فيديو تم تداوله عبر  وسائل التواصل الإجتماعي يوم الجمعة 11 جوان 2021،.

وفي هذا الفيديو ، قدم الشاب رواية  مغايرة لما جاء في بيان  وزارة الداخلية بخصوص الواقعة واشار إلى  أن "أعوان الأمن عمدوا إلى سحله وتعريته وضربه عندما كان في طريق العودة  إلى منزله، نافيا أن يكون في حالة سكر او  تحت تأثير مادة مخدرة وقال  إن "أعوان أمن اقتربوا منه واعتدوا عليه بالعنف الشديد وجرّدوه من ملابسه ثم اقتادوه إلى سيارة الأمن وهناك طلبوا منه ارتداء ما تبقى من ثيابه الممزقة".

و صرح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد حيوني  لإذاعة شمس fm في ذات اليوم ، بأن  "الأخطاء الفردية للأمنيين لا تعكس التوجهات العامة لوزارة الداخلية مشددا على أن كل تصرف من هذا النوع هو تصرف فردي.

وفي بلاغ جديد عبرت وزارة الداخلية  عن إدانتها لتعرض مواطن للاعتداء من قبل أعوان الأمن، مشدٌدة على أن  هذه التصرفات تتعارض مع توجّهاتها العامّة الرّامية إلى التّمسّك بمبادئ الأمن الجمهوري الهادف إلى إحداث التّوازن بين الحفاظ على الأمن العامّ ومبادئ حقوق الإنسان. كما أعلنت الوزارة أن الإجراءات المتعلّقة بتّحقيق التفقدية العامة للأمن الوطن جارية، حيث تمّ ايقاف الأعوان المسؤولين عن هذه التجّاوزات عن العمل.

وأكدت الوزارة أنّ "مصالحها ستواصل العمل على الارتقاء بأداء منظوريها من خلال دعم الجانب التّكويني بما يمكّن الأعوان والإطارات من القيام بمهامّهم على الوجه الأكمل استجابة لمفهوم الأمن الجمهوري حتّى يكون في خدمة المواطن".

وبهذه المعطيات تأكد لفريق "تراست نيوز" أن وزارة الداخلية خادعت الرأي العام ببلاغها الأول الذي اعلنت فيه  أن الطفل  هو الذي نزع ملابسه فتم إيقافه لكنها عادت في البيان الثاني لتقرٌ بإيقاف الامنيين الذي اعتدوا على الشاب وفتح تحقيق في شأنهم

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

facebook.com 

 http://www.interieur.gov.tn/actualite/24371/%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%BA?fbclid=IwAR3dP2t1ZeWSyO-T6cfVLXhTRO0k8O3-bAk28iGK-lnukfNKiBMd07Zx92A 

اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

وزارة الداخلية تُصدر بلاغا توضيحيا للرأي العام تؤكد من خلاله أن المواطن الذي تم سحله من قارعة الطريق عاريا تماما من ملابسه والذي كان ملقى على الأرض بمنطقة السيجومي سيدي حسين كان في حالة سكر مطبق وأنه بصدد احداث الهرج والتشويش بالطريق العام ويتلفظ بكلمات نابية وهو من جرد نفسه من ملابسه

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

  • شارك على:

إقرأ أيضاً

شارك بتعليق