Loading alternative title

فيديو الكشف عن مصنع في القيروان لتعليب الزيت المدعم في قوارير زيت رفيع ... قديم

فيديو  الكشف عن مصنع في القيروان لتعليب الزيت المدعم في قوارير زيت رفيع ... قديم
اﻹﺛﻨﻴﻦ 13 ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 2021 49:12
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

نشرت صفحة الفايسبوك " Kairouan News " ريبورطاجا مصورا يحمل شعار إذاعة "صبرة أف أم" مساء أمس الأحد 12 سبتمبر 2021، يُظهر سهام بن مبروك المديرة الجهوية السابقة للتجارة بالقيروان صرحت من خلاله "أن في إطار بحث استقصائي كشفت إدارتها عن مخزن عشوائي يستعمل كميات من الزيت النباتي المُدعم خارج مسارها الطبيعي والقانوني.  
ودُوّن الريبورطاج بـ " القيروان: الكشف عن مصنع لتعليب الزيت المدعم في قوارير زيت رفيع ".
هذه الواقعة قديمة، إذ أن سهام بن مبروك تم نقلها إلى ولاية المهدية منذ شهر ماي لسنة 2020.
وبالبحث العكسي عبر استعمال كلمات مفاتيح حول الموضوع أرشدنا البحث إلى تاريخ نشر الفيديو عبر مصدره الأصلي إذاعة "صبرة أف أم" وهو يوم 13 نوفمبر 2019.
وعن حيثيات الواقعة فقد تمكنت مصالح الإدارة الجهوية للتجارة بالقيروان في ذلك الحين بالاشتراك مع وحدات مركز الحرس الوطن بالقيروان الشمالية من الكشف عن مخزن للزيت المدعم الذي يتم بيعه على أنه زيت رفيع عن طريق تفريغه في قوارير بلورية و أخرى بلاستيكية مُختلفة الأحجام وذلك بعد عمل استقصائي دام حوالي أسبوعين قبل اصدار إذن من النيابة العمومية لمداهمة هذا المخزن الكائن بإحدى الضيعات الفلاحية بمنطقة "الڨطرانية" من معتمدية القيروان الشمالية ما أسفر عن حجز اكثر من 3000 لتر من الزيت المدعم إلى جانب عدد من المعدات التي يتم استعمالها في عملية الغش المذكورة.
ويُذكر أن السوق التونسية تشهد نقصا فادحا في مادة الزيت المُدعم منذ فترة. 
في هذا الصدد توقّع جمال العرف الناطق الرسمي للمجمع المهني للزيت النباتي في تصريح أدلى به لإذاعة ‎‎ "موزاييك أف أم" الخميس 9 سبتمبر 2021 "، بأن تنتهي أزمة الزيت النباتي المدعّم بحلول منتصف أكتوبر المُقبل مع ضخّ كمية جديدة من هذه المادة في السوق في منتصف سبتمبر الجاري بعد ضخّ 6 آلاف طنّ يوم الثلاثاء الماضي. 

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

الفيديو الأصلي