Loading alternative title

وزارة الصناعة والمناجم والطاقة تُفند خبر خروج "يازاكي" اليابانية من تونس

وزارة الصناعة والمناجم والطاقة تُفند خبر خروج "يازاكي" اليابانية من تونس
اﻟﺨﻤﻴﺲ 14 ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ 2021 21:14
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

تبعا لخبر نشرته بعض الوسائل الإعلامية من بينها قناة نسمة وبعض الصفحات والمواقع الإلكترونية من بينها صفحة "CarthageFm" نقلا عن موقع "الشعب نيوز" مفاده " أن شركة كازاكي اليابانية والتي لديها عدة استثمارات بتونس وفي عدة دول أخرى قد قررت رسميا الخروج من تونس".

عُلل خروج الشركة من تونس حسب ذات المصادر جاء خلافا" للوضع السياسي وغياب الرؤية الواضحة في تونس جعل صاحب المؤسسة يحول وجهة مشاريع نحو المغرب".

تابع فريق "تراست نيوز" الموضوع، وبالرجوع إلى الصفحة الرسمية للنقابة الأساسية لشركة يازاكي التابع للاتحاد العام التونسي للشغل تأكد أن الخبر المروّج له زائف، إذ أصدرت بلاغا كذّبت فيه كل ما تم تداوله.

إلى جانب، توضيح وزارة الصناعة والمناجم والطاقة في بلاغ لها اليوم الخميس 14 أكتوبر 2021 أكدت من خلاله أن ما راج على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الاعلام حول نية الشركة اليابانية يازاكي غلق مصانعها بتونس والتوجه نحو المغرب لإقامة مشاريع جديدة، لا أساس له من الصحة، وأعربت وزارة الصناعة والمناجم والطاقة عن دعمها التام وحرصها على توفير مناخ ملائم لهذه المؤسسة.

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي ينتشر فيها هذا الخبر حيث نشرت وزارة الصناعة يوم 31 ديسمبر 2020،  بلاغا خلافا لما راج على مواقع التواصل الإجتماعي آنذاك حول نية الشركة اليابانية يازاكي غلق مصانعها بتونس، أوضحت من خلاله أن الخبر عار من الصحة، مع الإشارة إلى دخول الشركة في راحة سنوية اعتيادية بمناسبة السنة الإدارية الجديدة، على أن تستأنف نشاطها يوم 4 جانفي 2021 بكافة وحداتها.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ


اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

أفاد موقع الشعب نيوز أن شركة كازاكي اليابانية والتي لديها عدة استثمارات بتونس وفي عدة دول أخرى قد قررت رسميا الخروج من تونس. وأضاف الموقع أن شركة يازاكي قد قررت أيضا نقل مشروعين كان من المزمع تنفيذهما في قابس و الوطن القبلي سيشغلان قرابة 5000 موقع شغل نحو المغرب رغم محاولات عدة أطراف من بينها الاتحاد العام التونسي للشغل عبر الأمين العام ليبقى المشروعين في تونس . وأوضح الموقع أن الوضع السياسي وغياب الرؤية الواضحة جعل صاحب المؤسسة يحول وجهة المشروعين نحو المغرب.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ