Loading alternative title

مباراة تونس ومالي: انهاء المباراة قبل وقتها ليست المرة الأولى

مباراة تونس ومالي: انهاء المباراة قبل وقتها ليست المرة الأولى
اﻟﺨﻤﻴﺲ 13 ﺟﺎﻧﻔﻲ 2022 09:13
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

واقعة إنهاء مباراة منتخبي تونس ومالي في كأس أمم أفريقيا 2021 قبل الموعد الرسمي لم تكن الأولى من نوعها مثلما روّج، رغم كونها أحد أغرب المواقف في تاريخ كرة القدم.

أطلق الحكم الزامبي جياني سيكازوي مباراة تونس ومالي في الجولة الأولى لحساب المجموعة السادسة صافرة إنهاء المباراة قبل موعدها الرسمي.

ورفض منتخب تونس العودة إلى أرض الملعب، بعد مطالبات الكاف، وتمسك بحقه في الاحتراز، في هذا السياق تداولت في مواقع التواصل الاجتماعي أقاويل تفيد بأن ما وقع في مباراة تونس ومالي يحصل لأول مرة في تاريخ كرة القدم. إلا أن في مباراة إشبيلية وغرناطة بالدوري الإسباني التي وقعت في شهر أفريل من سنة 2021، كانت النتيجة تشير إلى تقدم الفريق الأندلسي بنتيجة 2 مقابل 1، واحتسب الحكم 4 دقائق، لكن اللاعبين خاضوا 3 دقائق فقط، وبعدما أطلق الحكم صافرته لإنهاء المباراة، ودخل لاعبو الفريقين إلى غرفة الملابس، احتج لاعبو غرناطة وطالبوا بالعودة إلى الملعب وخوض الدقيقة، وهو ما حدث بالفعل.

كذلك في سنة 2015 تم إنهاء مباراة فريقي تفرغ زين ولكصر بعد 65 دقيقة من بدايتها، بسبب طلب الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي كان حاضرا في المدرجات، لارتباطه بمهام أخرى. وخاض الفريقان ركلات ترجيحية من علامة الجزاء، انتهت بفوز تفرغ زين، ليسلم الرئيس الفريق الفائز الميداليات.

للإشارة، فإن المنتخب التونسي قدّم مباشرة بعد انتهاء المباراة احترازا فنيا ضد الحكم الزامبي جاني سيكازوي بإعلانه نهاية المقابلة في الدقيقة 89 أي قبل وقتها القانوني. 

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ