Loading alternative title

الصورة من احتجاجات 12 جوان 2021 وليست من احتجاجات 14 جانفي 2022

الصورة من احتجاجات 12 جوان 2021 وليست من احتجاجات 14 جانفي 2022
اﻹﺛﻨﻴﻦ 17 ﺟﺎﻧﻔﻲ 2022 08:58
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

رصد فريق "تراست نيوز" صورة تم تداولها عقب المظاهرات التي خرجت يوم 14 جانفي 2022، بين صفحات عبر موقع فايسبوك على غرار صفحة "تونس ضد الانقلاب" وصفحة "تونسيون ضد الفساد"، تُظهر اعتداء أمنيين على مواطنة أدى إلى سقوطها أرضا، تحت تعليق جاء فيه "حرية المرأة في عهد قيس سعيد".

دقق فريق "تراست نيوز" في حقيقة الصورة، وبعد عرضها على تقنية البحث العكسي "Google Image" تأكد أنها مضللة، إذ تبيّن أنها تعود لاحتجاجات اندلعت يوم 12 جوان من العام الماضي، بين قوات أمن ومحتجين وسط العاصمة تونس، على خلفية وفاة شاب والاعتداء على آخر بمنطقة سيدي حسين غربي العاصمة.

وتحولت المواجهات المذكورة آنذاك إلى تبادل عنف ورمي بالقوارير والكراسي والحواجز الحديدية، لتتبعها مطاردات لتفريق المتظاهرين، وغلق المنافذ المؤدية إلى شارع الحبيب بورقيبة.

للإشارة فقد استخدمت قوّات الأمن خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين يوم 14 جانفي 2022، وسط العاصمة الذين خرجوا للتظاهر ضد سعيّد في الذكرى 11 لسقوط نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

صورة تظهر اعتداء امنيين على واطنة تونسية قيل أنها من احتجاجات 14 جانفي 2022

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ