botão whatsapp

تشبيه دستور تونس بدستور "بريمر" مجانب للصواب

ﺳﻴﺎﺳﺔ 122
Facebook Twitter Linkedin email
اﻹﺛﻨﻴﻦ 21 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 2020 00:00
اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

لبيان الفرق الشاسع بين الدستور التونسي ودستور "بريمر" الذي اُعتمد في عهد الحاكم الأمريكي للعراق "بول بريمر"، ودخل حيز التنفيذ سنة 2006، يكفي الرجوع لمقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد د. سعد ناجي جواد في صحيفة "رأى اليوم" بتاريخ 21 نوفمبر 2019، حيث يقول:

"لا بد من التذكير بأن الدستور العراقي لم يكتبه العراقيون بأنفسهم. وأن من كتبه هو مدرس قانون أمريكي يهودي صغير سنا ومرتبة علمية وأكاديمية، ولا يمتلك معلومات كافية عن العراق ولا عن الدساتير العراقية، وأنه كُلف من قبل سيء الصيت "بريمر" بكتابة دستور وفقا لقانون إدارة الدولة الانتقالي (الذي أقره بريمر أيضا بدون استشارة أي عراقي). وقام بترجمته محامي عراقي مغترب درس وعاش في الولايات المتحدة، ولهذا جاءت الترجمة ضعيفة وركيكة من ناحية اللغة القانونية. (ودُفِع للاثنين ملايين الدولارات على هذه المهمة). وإن بريمر لم يفكر باستشارة أى عراقي مختص واحد أثناء كتابة نصوصه. وعندما تسربت أخبار عن وجود دستور جاهز سوف يطرح على العراقيين قريبا اعترضت المرجعية في النجف الأشرف، وأعلنت أن العراقيين سوف لن يقبلوا بأي دستور لا يُكتب من قبلهم. عندها، اضطر بريمر إلى تشكيل ما عرف بـ"لجنة كتابة الدستور" من عراقيين لم يكن بينهم خبير دستوري واحد."

فلا وجه للمقارنة إذا بين دستور وضعه المحتل، كما هو الحال في العراق، ودستور وضعته هيئة تأسيسية نابعة من إدارة الشعب، كما هو حال الدستور التونسي.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ
الدستور التونسي- صحيفة رأى اليوم
اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ
المنتدى التونسي للسيادة الوطنية يدعو لحل مجلس نواب الشعب وإلغاء دستور "بريمر".
ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

الحرية



ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺫاﺕ ﺻﻠﺔ