Loading alternative title

هل تتجه تونس نحو التطبيع مع إسرائيل ؟

هل تتجه تونس نحو التطبيع مع إسرائيل ؟
اﻟﺜﻼﺛﺎء 22 ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ 2020 00:00
إعداد : ﺭﻳﺎﻥ ﺑﻮﻋﻼﻕ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

تناقلت عديد الوسائل الإعلامية والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خبر وجود تونس في قائمة الدول التي ستطبع قريبا مع إسرائيل. 

كان هذا الخبر قد نُقل عن الصحيفة الأمريكية "نيويورك تايمز"، والتي أفادت أن بعض كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية يتوقعون أن تكون تونس وعُمان في طريقهما نحو الانضمام إلى ركب الدول المطبعة مع إسرائيل.

بعد تدقيق فريق "تراست نيوز" في المقال الذي نشرته الصحيفة الأمريكية، تبين أن هذا الخبر مجرد تخمينات ولا يرتكز على أسس وحجج ثابتة. ذلك أن اتفاقات تطبيع العلاقات جاءت في إطار صفقات وتبادل منافع بين إسرائيل والدُول المطبعة: وافقت الإدارة الأمريكية على بيع طائرات F-35 للإمارات، كما اعترفت للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية، وشطبت السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

فما هي الفائدة التي ستجنيها تونس من خلال تطبيع العلاقات مع إسرائيل؟ ناهيك عن كون اتفاقات التطبيع بين تلك الدول وإسرائيل لا زالت هشة وليس هناك ضمان لدوامها، إذ أنه على المستوى النظري يمكن للكونغرس الأمريكي أو لإدارة "بايدن" القادمة رفض التصديق عليها كما تم التنصيص على ذلك في بداية مقال النيويورك تايمز.

في سياق متصل، أصدرت وزارة الشؤون الخارجية التونسية بتاريخ 23 ديسمبر 2020 بيانا عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك، تقطع به الطريق على كل التخمينات والإشاعات، وتؤكد أن" كلّ ما يروج من ادّعاءات في هذا الخصوص لا أساس له من الصحّة وأنّه يتناقض تماما مع الموقف الرسمي المبدئي للجمهورية التونسية المناصر للقضيّة الفلسطينية العادلة والداعم للحقوق الشرعيّة للشعب الفلسطيني".

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

وزارة الشؤون الخارجية التونسية-صحيفة نيويورك تايمز

اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

تونس و عُمان من الدول المرشحة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

  • شارك على:

إقرأ أيضاً

شارك بتعليق

image title here

Some title