Loading alternative title

هيئة مكافحة الفساد تخطئ بإتهامها نائبا بالبرلمان

هيئة مكافحة الفساد تخطئ بإتهامها نائبا بالبرلمان
اﻟﺜﻼﺛﺎء 19 ﺟﺎﻧﻔﻲ 2021 00:00
إعداد : ﻣﺎﺟﺪﺓ ﻋﻤﺪﻭﻧﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

خلافا لما كشفت عنه الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد حول شبهة فساد بإحدى المدارس الإبتدائية بولاية زغوان والمتمثلة في تسريب مدير المدرسة لسلك كهربائي من هذه المؤسسة التربوية الى مسكن تابع لنائب شعب بالبرلمان.

بتواصلنا مع كاتب عام المندوبية الجهوية للتربية بزغوان محسن شكربان أكد أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أخطأت في تحرير الحادثة، حيث أن مدير المدرسة قام فعلا بتسريب سلك كهربائي لكن ليس لنائب بالبرلمان كما روج للخبر بل لمعلمة نائبة تقطن بديوان مسكن أعوان وزارة التربية  بالجهة. كما أكد شكربان أن هذا الخطأ الإداري يعود إلى سنة 2017، و قد تم فتح بحث في الموضوع وأحيل مدير المدرسة على مجلس التأديب بتاريخ  14 نوفمبر 2017 ثم احالته على التقاعد المبكر في عام 2018 وأغلق الملف.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

محسن شكربان-الصفحة الرسمية للمندوبية الجهوية للتعليم بزغوان

اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

كـشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عن شبهة فساد بإحدى المدارس الابتدائية بولاية زغوان، تمثلت في الاستهلاك المشط للتيار الكهربائي للمدرسة نتيجة تسريب مديرها لسلك كهربائيّ من المدرسة إلى مسكن تابع لنائب بالبرلمان، حسب النشرية الأسبوعية للهيئة. وأكّدت المندوبية الجهوية للتربية بزغوان هذا التجاوز من قبل مدير المدرسة ونائب الشعب، وذلك من خلال مراسلة لهيئة مكافحة الفساد. وقد تمّ اتخاذ إجراءات إدارية بخصوص مدير المدرسة منها فتح بحث وإحالته على مجلس التأديب علاوة على تسليط عقوبة عليه من الدرجة الثانية تمثّلت في الرفت المؤقت لمدة شهر مع الحرمان من المرتب، كما تم إعفاؤه من خطة مدير مدرسة.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

  • شارك على:

إقرأ أيضاً

شارك بتعليق

image title here

Some title