Loading alternative title

كذبة أفريل .. الخرافة القديمة و الممارسة الحديثة

كذبة أفريل .. الخرافة القديمة و الممارسة الحديثة
اﻟﺨﻤﻴﺲ 01 ﺁﻓﺮﻳﻞ 2021 10:11
إعداد : ﻣﺤﻤﺪ ﺇﻳﻬﺎﺏ ﺷﺎﻳﺒﻲ

اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

يعتبر كثيرون اليوم غرة أفريل يوم "كذبة أفريل" أو "كذبة نيسان" حيث ارتبط هذا التاريخ بالدعابات والأكاذيب.

 ويُتداول أن هذا التاريخ لا يمتلك أي دلالات بل تم اختياره بشكل اعتباطيّ .

موقع "تراست نيوز" بحث عن أصل "كذبة أفريل" حيث توجد العديد من الروايات التي تتحدث عن سبب نشأة كذبة أفريل ويعيدها البعض إلى روما القديمة ويربطها بعض المؤرخين بين هذه المناسبة و"هيلاريا" أي احتفالا بنهاية الشتاء في روما القديمة، حيث كان الناس يرتدون أزياء تنكرية .

 ويربط البعض الآخر كذبة أفريل بالاعتدال الربيعي والطقس المتقلب الذي يأتي بداية الربيع.

وفي الثقافة الإنجليزية فإن الشاعر  "جيفري تشوسر" ألّف مجموعةً قصصية وشعرية في القرن الرابع عشر سمّاها حكايات "كانتربري" و تحدث "تشوسر" عن خداع الثعلب للديك و ذلك بعد 32 يوما من بداية مارس لتترسخ قصة كذبة أفريل .

وفي الثقافة الفرنسية فإن الملك شارل التاسع في فرنسا قام عام 1582 بتعديل التقويم، إذ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ يوم 21 مارس وينتهي في اليوم الأول من أفريل .

و يرتبط يوم غرة أفريل بالسمك poissons d'avril  في فرنسا حيث يتم حضر صيد السمك في فترة تكاثره لذلك يتم وضع ملصقات ورقية في شكل أسماك .

و يرتبط السمك بالثقافة المسيحية، ففي شهر أفريل قديما يصوم الشخص و يتناول فقط الأسماك لذلك ارتبط يوم غرة أفريل بعبارة poissons d'avril و خاصة في الدول الأوروبية .

وفي روسيا بدأت كذبة أفريل عام 1719 حيث أشعل قيصر روسيا بطرس الأكبر النار في قبّة مرتفعة بعد أن طلاها بالزفت والشمع، فظنّ النّاس أنّ مدينتهم تحترق وهربوا خائفين، وكان جنود القيصر حينها يوقفونهم قائلين: "اليوم هو الأول من إبريل".

و في الحضارات الشرقية و تحديدا في الهند هناك علاقة بين كذبة أفريل وعيد "هولي" والذي يحتفل به الهندوس يوم 31 مارس حيث يقوم بعض ‏البسطاء بالكذب لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم حتى مساء اليوم الأول من أفريل.

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ

اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻤﺘﺪاﻭﻝ

يوم غرة أفريل اختير بشكل اعتباطي ليمثل يوم الكذب العالمي

ﻣﺼﺪﺭ اﻟﺨﺒﺮ

  • شارك على:

إقرأ أيضاً

شارك بتعليق

image title here

Some title